إشراقات الحروف وتجلياتها في حياة سيدنا خالد بن الوليد رضي الله عنه

من خلاصات العلوم الكشفية

– عنوان المحاضرة : إشراقات الحروف وتجلياتها في حياة سيدنا خالد بن الوليد رضي الله عنه

– المحاضر : د. سناء صبري

– المحاضرة : نصية

– قدمت في : أكاديمية FG – Group الأمريكية

بسم الله الرحمن الرحيم ..

والحمد لله رب العالمين .. مَن تقدَّست أسماؤه وعَلَت صفات ذاته .. وكانت حروفه مُوصِلاتٍ كونية لإرادته الإلهية الأزلية الأبدية .. وبقُدرة حتمية .. سبحان الحيّ القيوم العليم أبداً ..

اللهم صل وسلم وبارك على الحبيب محمد صلاة مباركة بكل حروف الجمال .

أهلا بكم أعزائي مع أمسيتنا لهذا اليوم حيث سنقدم لكم قدرة خاصة وهي من القدرات الحرفية الأسمية الكشفية .

حيث سنتكلم عن أحد صحابة رسول الله الكرام صلى الله عليه وعلى آله وسلم وهوالصحابي الجليل خالد بن الوليد رضي الله تعالى عنه ، فإننا سننتطلق في تحليل اسمه المبارك ونرى سطوع تلك الحروف في حياته كيف أشرقت وصاغت شخصه الكريم وسيرته العطرة رضي الله تعالى عنه وأرضاه .

 

تحليل اسم خالد :

  • شخصية قوية متوازنة .

  • دبلوماسي ويقول ما يريد بلباقة .

  • متفهم وغير متسرع باتخاذ قراراته .

  • شديد بقول الحق والدفاع عنه .

  • اذا كان إنسان متشرع فهو مانع للشر والظلم ومعيق للباطل .

  • منفتح محب للحداثة والتطور محب للحداثة والتطور .

  • لديه تسامي روحي وكبرياء .

  • يعاني من تردد في باطنه يعيقه بإتخاذ قراراته .

  • يحب فضائات اللهو والترفيه .

  • يميل لعمل الخير ويحب أن يشارك بأعمال الخير ومساعدة الناس .

  • لديه سيادة ، يسود من حوله ويستلم الرياسة بكل أمور حياته .

  • يستثمر الظروف لمصلحته الشخصية وينتهزها ليستفيد منها في أمور حياته ويستثمرها للتخلص من مشكلة ما .. وإذا لم يكن على أدب وتشرع يصبح انتهازي .

  • لديه قدرة على إلغاء فاعلية من يتعامل معه ويجب عليه الانتباه إلى هذه القدرة عنده حتى لا تؤثر عليه بشكل سلبي .

  • لديه قدرة على التفكير المنطقي .

  • لا يتفاعل مع الأشياء إلا بعد الانجذاب لهذا الشيء ، فلا بد أن يجذبه شيء بشريك حياته حتى يستطيع تقبله والارتباط به .

  • يحب أن يكون هناك مساواة وعدالة .

  • لديه قوة خاصة يتفرد بها ، يجب أن يبحث عنها ليوظفها في مصلحته .

  • محب للإنسانية وكل ما يميز الإنسان من رقي ودبلوماسية ومروءة ولا يحب العشوائية .

  • هذا كان التحليل الحرفي لبعض من صفات اسم خالد .

 

لنرى الآن ونراقب هذا التحليل كيف كان مشرقا في جوانب حياته رضوان الله تعالى عليه .

هو خالد بن الوليد بن المغيرة بن عبد الله بن عمر القرشي المخزومي ، ويكنى بأبي سليمان ، وأمه هي لبابة بنت الحارث الهلالية .

– قلنا قبل قليل ان من صفات خالد أن لديه طبع سيادي فظهرت سيادته بين قومه منذ صغره .

– فقد كان والده سيداً من سادات بني مخزوم ومن سادات قريش ، وقد عرف خالد بن الوليد بعطائه وسخائه ، فروي أنه لم تشعل إلا نار خالد بن الوليد رضي الله تعالى عنه في موسم الحج لإطعام الناس .

– ولقب أيضا بريحانة قريش ، لأنه كان يكسو الكعبة المشرفة وحده في عام وكانت قريش بأجمهها تكسوا الكعبة المشرفة في عام آخر .

وكان مولد خالد بن الوليد رضي الله تعالى عنه في مكة المكرمة سنة ٥٩٢ للميلاد .

وقد نشأ مع إخوته الستة وأختيه ، وتعلم الفروسية منذ صغره ، وكان يقاتل بسيفين من شدة اتقانه للقتال وبراعته فيه .

– فقد قلنا بالتحليل السابق أن خالد لديه قوة خاصة يتفرد بها فكانت عند خالد براعته في القتال وسرعة بديهيته في الاستجابة السريعة للمواقف .

– قلنا من صفات اسم خالد أن هؤلاء الأشخاص يعانون من تردد في أمور حياتهم فظهر تردده قبل إسلامه رضي الله تعالى عنه .

كان خالد بن الوليد رضي الله تعالى عنه مترددا في دخول الإسلام ، فكان إسلامه في وقت متأخر .

أسلم خالد في صَفر للسنة الثامنة الهجرية ، قبل فتح مكة بستة أشهر ، وقبل غزوة مؤتة بنحو شهرين .

وذهب ليعلن إسلامه بين يدي الرسول صل الله عليه وآله وسلم برفقة صاحبه عمرو بن العاص .

وبدأ منذ ذلك الحين جهده وعمله الحثيث الكبير في نصرة الإسلام والمسلمین ونشر دين الله تعالى في الأرض .

وتعود قصة إسلام خالد إلى ما بعد معاهدة الحديبية حيث أسلم أخوه الوليد بن الوليد ، ودخل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم مكة في عمرة القضاء فسأل الوليد عن أخيه خالد ، فقال : ( أين خالد ؟ ) ، فقال الولید : ( ياتی به الله ) .

قلنا بالتحليل السابق أن أصحاب اسم خالد تلعب الجاذبية دور كبير في تقبلهم للأمور فإذا لم يجذبه الشيء لايحبه أو يتقبله .

وقد علم سیدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم هذه الأسرار في شخصية خالد فلا بد أن يجذبه للإسلام لكي يقبل عليه فبعث له مع أخيه الوليد يجذبه إلى الإسلام ، هذه الكلمات :

” ما مثله يجهل الإسلام ، ولو كان يجعل نكايته مع المسلمين على المشركين كان خيراً له ، ولقدمناه على غيره ” .

فخرج الوليد يبحث عن أخيه فلم يجده فترك له رسالة قال فيها :

” بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد .. فأني لم أرى أعجب من ذهاب رأيك عن الإسلام وعقلك ، ومثل الإسلام يجهله أحد ؟! .. وقد سألني عنك رسول الله ، فقال : أين خالد ؟ وذكر قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيه ثم قال له : فاستدرك يا أخي ما فاتك فيه ، فقد فاتتك مواطن صالحة ” .

هذه الرسالة التي تركها الولید لخالد رضي الله تعالى عنه .

هنا وجدنا صفه من صفات اسم خالد وهي أنه عنده طريقة تفكير منطقية فمن خلال هذه الرسالة ناسبت المنطق العقلي لخالد رضي الله تعالى عنه واقتنع بكلام أخيه الولید .

وقد كان خالد رضي الله تعالى عنه يفكر في الإسلام ، فلما قرأ رسالة أخيه سر بها سروراً كبيراً فأعجبه وجذبته مقالة النبي صلی الله عليه وآله وسلم فيه ، فتشجع وأسلـم .

و رأی خالد في منامه كأنه في بلاد ضيقة جديبة ، فخرج إلى بلد أخضر واسع ، فقال في نفسه : ( إن هذه لرؤيا ) .. فلما قدم المدينة ذكرها لأبي بكر الصديق فقال له : ( هو مخرجك الذي هداك الله للإسلام ، والضيق الذي كنت فيه من الشرك ) .

أطلق الرسول عليه الصلاة والسلام لقب سيف الله المسلول على خالد بن الوليد بعد إظهاره

للفطنة ، واليقظة ، والذكاء ، والمكر ، في معركة مؤتة .

فهو لديه سرعة خاطر كما قلنا سابقا بالتحليل السابق ، الذي استطاع من خلالها تحويل مجريات معركة مؤتة بين الروم والمسلمين بشكل سريع ، وأعاد النصر للمسلمين بعد استشهاد قادة جيش المسلمين الثلاثة وتولیه زمام أمور الجيش .

شارك خالد بن الوليد في حروب الردة في عهد أبي بكر الصديق ، وكان له دور فعال في

الفتوحات الإسلامية في العراق وبلاد الشام .

 

خالد بن الوليد لديه قدرة إلغاء فعالية وكانت واضحة جدا في مواجهة الأعداء فقد خاض بطولات عظيمه وكلها انتهت لصالح المسلمين فلم يخسر أي معركة شارك فيها فهي بطاقته التي منحها الله تعالى له وهي ان يلغي فعالية خصمه .

فقد أثبت شجاعته وقوته، ومن هذه المواقف حروب الردة .

 

تولى خلافة المسلمين بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في خلافة أبو بكر الصديق رضي الله تعالى عنه ، وكان من أول أعماله القضاء على المرتدين عن الإسلام في ذلك الوقت ؛ فقام بتجهيز الجيوش .

وكان خالد بن الوليد من القادة الذين أمرهم أبو بكر الصديق على الجيش فخاض خالد عدة معارك ، وكان منها : معركة اليمامة ؛ فقد أبلي فيها بلاءا حسنا حتى كان النصر حليف المسلمين .

أراد أبو بكر الصديق رضي الله تعالى عنه تأمين حدود الدولة الإسلامية والقضاء على الفرس ، وذلك بعد أن قضى على فتنة الردة ، فكان خالد بن الولید رضي الله تعالى عنه أحد القادة الذي أرسلهم أبو بكر الصديق رضي الله تعالى عنه إلى العراق .

وقد حقق خالد بن الولید عدة انتصارات على الفرس حتى فتح جزءا كبيرا من العراق ، ولكن أهل الأنبار تحصنوا في مدينتهم وكان حول المدينة خندق يصعب على المسلمین اجتیازه ، فأمر خالد بن الوليد الرماة بإصابة الحراس في أعينهم ، كما أنه صنع جسرا لعبور الخندق من

لحم الإبل الضعاف ، ثم أصبحت الأنبار تحت سيطرة المسلمين بعد أن طلب أهلها الصلح من خالد بن الولید .

قلنا بالتحليل السابق أن خالد يحب أن يعامل الناس بمساواة وعدالة فرأينا هذه الصفة بتصرفه في معركة اليرموك حيث کان خالد بن الولید رضي الله تعالى عنه قائد المسلمين في معركة اليرموك التي قامت ضد الروم ، فخطب خالد بن الوليد بالمسلمين وحثهم على الجهاد في سبيل الله تعالی ، وكان قد أمر بخروج النساء إلى المعركة وأمرهن بحمل القتال السيوف والوقوف خلف المقاتلين ، حتى لا يفر أحد من المقاتلين وخاصة حديثي العهد بالإسلام .

خالد لديه قدرة على استثمار الظروف والاستفاده منها بشكل صحيح كما قلنا بالتحليل السابق .

فوجدنا هذه الصفه واضحة في موقفه في غزوة أحد التي شارك فيها خالد بن الوليد ، وكان قائدا لميمنة الجيش القرشي ، لعب ابن الولید دورا حيويا في تلك المعركة لصالح قريش ، فقد استطاع بفطنته تحويل دفة المعركة ، بعد استّغلاله لخطأ الرماة المسلمين الذين تركوا جبل الرماة في سعيهم لجمع الغنائم ، في تلك الحظة التفت خالد على الفور حول جبل الرماة منتهزا هذا الخطأ واستثمره لصالحه ، وهاجم مع فرسانه مؤخرة جيش المسلمين ، محولا في فعلته هذه نصر المسلمين الذي حققوه في بداية المعركة إلى خسارة كبيرة ، ليجعل النصر في تلك اللحظة لقريش .

وفي معركة مؤتة قام خالد بن الولید رضي تعالى الله عنه بتنبأ الاستفاده من ظروف البيئة الحربية لتفيذ خطة عبقرية لتحقيق الأمان للمسلمين ولإشعار الرومان بأن عدد المقاتلين من المسلمين كبير جدا ؛ ليدخل الخوف والرعب في قلوب الرومان ومن تحالف معهم من العرب ، فأثار الغبار في أرض المعركة عن طريق جري الخيل ليلا على أرض المعركة ، ليشعر الرومان

أن هناك عدد من المقاتلين المسلمين قد جاؤوا ليلا .

بدل ترتيب الجيش ؛ فجعل ميسرة الجيش ميمنة له ، ومیمنة الجيش ميسرة ، وجعل أيضا مقدمة

الجيش مؤخرة له ، والمؤخرة مقدّمة ، فأحسن الرومان أن هناك مددا جاء إلى المسلمين ، فحبطت معنويات الرومان .

جعل على أحدى التلال في آخر الجيش مجموعة من مقاتلي المسلمين لأثارة الغبار فقط ؛ حتى يشعر الرومان بأن المسلمين في مدد مستمر .

تراجع خالد بن الوليد رضي الله تعالى في اليوم الثاني من المعركة إلى الصحراء ، فظن الرومان بان خالدا يستدرجهم إلى کمين ، فلم يتبعوه حتى وصل جيش المسلمين سالما إلى المدينة المنورة .

 

من صفات اسم خالد كما قلنا بتحليل الإسم منذ قليل أنه محب للخير وأعمال الخير .

كان خالد بن الوليد محس إلى الآخرين ، وحريص على نشر دعوة الإسلام ، وتبليغ رسالته الخالدة ، وتأليف قلوب العباد ؛ حيث کان يقول لمجتمع النصارى العرب : لكم ما لنا ، وعليكم ما علينا .

کريم ، وكثير العطاء ؛ إذ كان يعطي من ماله الخاص ، حتى أن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه لامه في ذلك وقد كان حريص على بناء مجتمع قوي .

لما حضرت الوفاة لخالد بن الوليد رضي الله تعالى عنه قال : ” لقد شهدت مائة زحف أو نحوها وما في بدني موضع شبر إلا وفيه ضربة أو طعنة أو رمية ، وها أنا أموت على فراشي ، فلا نامت أعين الجبناء ! وما لي من عمل أرجى من لا اله الا الله وانا متترس بها ” .

وهنا وجدنا صفة من صفات خالد التي تكلمنا عنا وهي ان خالد عنده تسامي روحي ؛ فلم يقبل على نفسه أن يموت على فراشه وهو من قضى عمره مقاتل في ساحات المعارك فقد رغب

بالشهادة لما فيها من مقامات روحية عالية .

وكان ذلك في الثامن عشر من رمضان في السنة الحادية والعشرين للهجرة ، وقد مات في حمص بسوريا ودفن فيها .. رحم الله سيدنا خالد سيف الله المسلول .

وبذلك نكون قد رأينا معا كيف أشرقت تلك الحروف الرضية في حياة الصحابي الجليل خالد بن الوليد رضي الله تعالى عنه .

نرجوا من الله أن تكون حروفنا مشرقة مزهرة كما أشرقت حروفهم .


تمت والحمد لله رب العالمين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى