مجامع اللغة العربية

– عنوان المحاضرة :  مجامع اللغة العربية

– المحاضر : د. سارة الجعبري

– المحاضرة : نصية & صورية

– قدمت في : أكاديمية FG – Group الأمريكية

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلّ وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

أهلا بكم جميعا معنا في موضوع جديد ، سنتحدث عن مجامع اللغة العربية ..

فأهلا بكم .

تنفرد اللغة العربية بأنها لغة الوحي والقرآن ، وهي ما يحفظ ثقافة العرب وإبداعهم وقيمهم من جيل إلى جيل .

ففي حروفها الطيبة الأسرار والحقائق ومفاتيح  جمة، تنجو بها الأمة وتتطور وتصبح  مدينة كاملة ومتكاملة التحضّر .

فيجب الحفاظ عليها وعلى أصولها وحمايتها من التدخل الكبير لهجات الأخرى الذي يحدث نتيجة للانفتاح صعب السيطرة .

بداية حتى نتعرف على  جامع اللغة العربية لماذا أنشئت ، يجب أن نعرف عن علم اللغويات ..

– ما هو علم اللغويات ؟

هوعلم يبحث ويدرس التراكيب اللفظيّة الصوتيّة ومعناها في كلّ لغة من لغات العالم
فوظيفته هي معرفة أصل الكلمة ومعناها داخل السياق ، وتاريخ توظيفها في اللغة .

فهو يختصّ بوضع نظريّات تفسر نشأة اللغة وتطوّرها وما يدخل عليها بفعل عوامل خارجية أو داخلية .

لقد تطوّر هذا العلم وباتت هناك حاجة ماسّة لوجوده بسبب دخول مصطلحات غربية على اللغة .

وهذا الدخول للمصطلحات الغربية على اللغة  كان  :

  • بسبب الاستعمار والاحتلال والانتداب الذي وقع على البلدان العربية .

  • ومن ثمّ بسبب آثار التداخل الثقافي بين الشعوب .

ولأجل ذلك ارتأى علماء اللغة أنّه من الواجب العمل على إنقاذ اللغة من الضياع .

 فقاموا بالعمل كمجموعات على تأسيس (( مجامع لغويّة  )) تعمل على :

  • تنقية اللغة من الدخائل .

  • وتصحيحها من الأخطاء الشائعة .

وتعريب المصطلحات الغربيّة .

انتشرت مجامع اللغة العربية بالوطن العربي بدءاً من مجمع بيت الحكمة في بغداد ، حتّى انتشرت .

كان بيت الحكمة يضم علماء من تخصصات مختلفة ، منهم الطبيب والمهندس ، ومنهم الفلكيّ واللغوي .

وكانت اللغة العربية آنذاك تتعامل مع حصيلة ما وصل إليه الفكر الإنساني في جميع مجالات المعرفة .

( مجمع بيت الحكمة في بغداد -1 )

===========================

( مجمع بيت الحكمة في بغداد -2 )

===========================

ومن المجامع التي انتشرت في الوطن العربي :

– مجمع اللغة العربية بدمشق .

– المجلس الأعلى للغة العربية بالجزائر .

– المجمع العلمي العراقي في بغداد .

– المجمع العلمي اللبناني .

– مجمع اللغة العربية الأردني .

– مجمع اللغة العربية في حيفا .

– مجمع اللغة العربية بالقاهرة .

– مجمع اللغة العربية السوداني في الخرطوم .

( مجمع اللغة العربية في  دمشق )

===========================

( مجمع اللغة العربية في الاردن )

===========================

– وظيفة المجامع  :

  • هذه المجامع تناط بها وظيفة وضع المعاجم اللغويّة والموافقة عليها .

فالمجمع يحدّد طريقة استخراج معاني الكلمات منه ، وغالباً ما يكون ذلك حسب الحروف وترتيبها الأبجدي .

كالمعجم الوسيط الّذي سنّه علماء اللغة في عمان ، وهو الآن من أكبر المجامع العربية .

  • وتناط بها أيضاً وظيفة وضع المعاجم الخاصة ؛ أي التي تختص بتعريب ووضع المصطلحات الخاصة بعلم معيّن كالمعجم الطبي والمعجم الفلسفي وهكذا .

  • وتُعنى المجامع أيضاً بتصحيح الكتابة الإملائيّة للكلمات العربيّة ، وقواعد النحو والصرف .

يجتمع علماء اللغة كلّ عدّة سنوات أو عند حدث طارئ مرّةً في أيّ بلد يتمّ الاتّفاق عليه .

 أمّا في كل بلد فإنّ المجمع له جدول مرتب يجتمع وفقه ليقوم بأعماله .

 

– نظام المجمع :

لكل مجمع نظام وقانون ولائحة داخلية وإدارة وميزانية ومبنى ومكتبة ومجلة خاصة به ، وله مجلس ، ومؤتمر ، ومكتب ومراسلون ..

ويذَكَرَ قانون المجمع ما يجب توافره من شروط في عضو المجمع من حيث إنتاجه ومكانته اللغوية والأدبية والعلمية، وكذلك في طريقة انتخابه .

وحدد القانون كذلك أن للمجمع رئيسًا ونائبَ رئيسٍ وأمينًا عامًّا يختارهم مجلـسُه من بين المرشَّحين من أعضائه واختصاصاتهم ، وكذلك اختصاصات مجلس المجمع ومكتبه ولجانه وخبرائه ومحرريه .

 

– المختصّون :

ويتخصّص للعمل في هذه المجامع علماء لغويّون معروفون بدرجاتهم الأكاديمية وأعمالهم اللغوية في التنقيح والتصحيح ، ومعرفتهم الواسعة في التاريخ وعملية الحفر التاريخي على الكلمات ومعانيها ، وتواريخ استخدامها ، وعوامل ظهورها وارتباطها بعلم الصوتيّات وخصائص الصوت لدى الشعوب .

فمثلا يختص علماء اللغة العرب بدراسة مخارج الحروف العربيّة ، وتكوين المقاطع الصوتيّة واختلافها عن مقاطع الصوت في اللغات الأخرى .

وهم بعلمهم الواسع قادرين على التفريق بين اللفظ العربي الصحيح من الناحية الصوتيّة وغيره ، حتّى لو تمّ لفظ الحرف كما يلفظ، وهم قادرون على تمييز الخطوط لدرجة أنّهم يفرّقون بين الخط الّذي تكتبه الأنثى والّذي يكتبه الذكر .

 

– وسائل المجمع لتحقيق أهدافه ووظائفه الأساسية :

  • وضع معجمات لغوية محررة على النمط الحديث في العرض والترتيب ، ومعجمات علمية اصطلاحية خاصة أو عامة ذوات تعريفات محددة .

  • بيان ما يجوز استعماله لغويا، وما يجب تجنبه من الألفاظ والتراكيب فى التعبير .

  • دراسة اللهجات العربية قديمها وحديثها دراسة علمية لخدمة الفصحى والبحث العلمي .

  • دراسة قضايا الأدب ونقده ، وتشجيع الإنتاج الأدبي ، بالتنويه به أو بعقد ندواتومسابقات فيه ذوات جوائز أو بأية وسيلة أخرى .

  • إصدار مجلات أو نشرات أو كتب تحوى قرارات المجمع وأعماله وبحوث أعضائه وغيرهم، مما يتصل بأغراض المجمع .

  • توصية الجهات المختصة باتخاذ ما يكفل الانتفاع بماينتهى إليه المجمع لخدمة سلامة اللغة ، وتيسير تعميمها وانتشارها وتوحيد ما فيها من مصطلحات .

  • توثيق الصلات بالمجامع والهيئات اللغوية والعلمية في مصر وفى خارجها .

أنجزت مجامع اللغة العربية عـدة معاجم لغوية ، ومعاجم علمية متخصصة نذكر منها  على  سبيل المثال لا الحصر :

– معجم الجيولوجيا .

– معجم الفيزيقا النووية والإلكترونيات .

– معجم الفيزيقا الحديثة ( جزءان ) .

– معجم الحاسبات ( ثلاث طبعات ) .

– معجم المصطلحات الطبية ( ثلاثة أجزاء ) .

– معجم النفط .

– معجم الرياضيات ( ثلاثة أجزاء ) .

– معجم ألفاظ الحضارة والفنون .

– معجم الهندسة الميكانيكية .

والقائمة لا زالت طويلة في  المعاجم العلمية المتخصصة .

كما وكان للمجامع  إنجازات  في المصطلحات العلمية والفنية :

أخرج المجمع من مجموعات المصطلحات (47) سبعًا وأربعين مجموعة تضم أكثر من مئة وتسعين ألف مصطلح عدا الآلاف التي تعدها وتدرسها اللجان في مختلف التخصصات بما قد يصل إلى قرابة (200.000) مئتي ألف مصطلح .

ويسير المجمع على نهج واضح ومستقر في وضع المصطلحات العلمية يلتزم به .

 وحين تتصدى اللجان العلمية لترجمة مصطلح أو تعريبه تدرس المصطلح معنىً ومبنىً وأصله اللاتينيِ أو اليوناني ، وتبحث عن أفضل المقابلات العربية له ، وقد ترجع في ذلك إلى المعاجمِ اللغوية القديمة والحديثة ، ثم يُعرّف المصطلح تعريفًا علميًّا دقيقًا .

ويمر المصطلح في مراحل من الدراسة والمناقشة والتمحيص كفيلة بصقله وصوغه الصياغة المثلى بدءًا باللجنة العلمية المتخصصة ثم بمجلس المجمع فمؤتمره السنوي .

 

– المجمع العلمي العربي في دمشق :

يُعَدُّ هذا المجمع أول مجمع علمي يقوم في الأقطار العربية .

وقد عقد أول اجتماع له عام 1919م .

وكان نشوء هذا المجمع ضرورة استدعتها مسيرة التعريب في الوطن العربي التي صاحبتها حركة التحرر من الاستعمار والانعتاق من سلطان الأجنبي .

وكان من أوائل أعماله عند تأسيسه إصلاح لغة الدواوين وتعريب كثير من الألفاظ وتزويد المصالح الحكومية بما تحتاجه من مصطلحات فنية وإدارية وتلبية رغبات الأفراد والصحف والجمعيات غير الرسمية .

ويصدر المجمع مجلة علمية منذ شهر يناير من عام 1921م ، كما قام بنشر الكتب المؤلفة والمحققة .

 

– مجمع اللغة العربية الأردني :

أنشئ مجمع لغوي لأوّل مرة عام 1924م ، إلى أن جاءت سنة 1961م ، حين تشكّلت اللجنة الأردنية للتعريب والترجمة والنشر ، واستمرت هذه اللجنة بأعمالها حتى تأسس مجمع اللغة العربية الأردني في الأول من يوليو عام 1976م .

وكان أهم مشاريع المجمع  :

تعريب العلوم في الجامعات وتعريب المصطلحات في دوائر الدولة ومؤسساتها .

ونظر المجمع في كثير من المصطلحات وأقرّ بعضها وأصدرها ، ومن ذلك مصطلحات الزراعة ، وسلاح اللاسلكي ، والنقل ، والتموين ، والأرصاد الجوية ، والمواصفات والمقاييس ، والتأمين على الحياة .

وترجم الكتب العلمية التي تدرس في كليات العلوم والتي أصبحت عمدة الدرس الجامعي في الأردن ، ويُعتبر من أقوى المجامع  فاعلية .

 

– مجمع اللغة العربية في السودان :

ومع مطلع العام 1993م افتتح مجمع اللغة العربية في السودان ، وكان أول أنشطته التي مارسها إقامة دورات تدريبية للمذيعين والمذيعات. 

وكان أول مؤتمر له بدمشق في سبتمبر عام 1956م .

ويقوم بتنظيم الاتصال بين المجامع العربية ، وينسّق أعمالها ، كما يعمل على تنشيط التعاون بين المجامع والجامعات والاهتمام بتحقيق المخطوطات ونشرها .

 

– المجمع العلمي في  بغداد :‏

أنشأت الحكومة العراقية عام 1945م لجنة بوزارة المعارف دعتها ( لجنة التأليف والترجمة والنشر ) لمؤازرة المؤلفين والمترجمين والناشرين ، ثم نظرت إلى منزلة العراق من البلاد العربية قديمًا وحديثًا وما ينبغي من توسيع نطاق النشاط العلمي فيه ، فألغت اللجنة وأنشأت في 26 نوفمبر 1947م المجمع العلمي العراقي ، فكان ثالث المجامع العلمية بعد مجمعي دمشق والقاهرة .

قام المجمع بالعناية بالتراث ورعاية حركة التأليف والترجمة .

ويقوم  بدراسة المصطلح المعروض عليه في لغة الاختصاص ، ويراجع تعريفه عند المتخصصين فيما اختاروه من كلمات عربية مناسبة له ، ثم يستعرض ما ورد في الكتب العربية قديمها وحديثها لغوية كانت أو اختصاصية من كلمات موافقة بالمعنى والسلاسة ، ويقف على آراء المجامع العربية الأخرى والكتب والمجلات التي تعنى بالمصطلحات ، وبعد ذلك لا يثبت مصطلحًا إلا بعد مرور ستة أشهر على نشره ليتسنى له دراسة الآراء التي تبدى بشأنه .


تمت والحمد لله رب العالمين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. I may need your help. I tried many ways but couldn’t solve it, but after reading your article, I think you have a way to help me. I’m looking forward for your reply. Thanks.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى